أبيات حكمة قديمة

  • القسم : أدب
  • تاريخ النشر : 28 فبراير، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

قصيدة لا يدرك الحكمة من عمره للشاعر الإمام الشافعي

لا يُدرِكُ الحِكمَةَ مَن عُمرُهُ

يَكدَحُ في مَصلَحَةِ الأَهلِ

وَلا يَنالُ العِلمَ إِلّا فَتىً

خالٍ مِنَ الأَفكارِ وَالشُغلِ

لَو أَنَّ لُقمانَ الحَكيمَ الَّذي

سارَت بِهِ الرُكبانُ بِالفَضلِ

بُلي بِفَقرٍ وَعِيالٍ لَما

فَرَّقَ بَينَ التِبنِ وَالبَقلِ

قصيدة ألكني إلى من له حكمة للشاعر أبو العلاء المعري

أَلِكني إِلى مَن لَهُ حِكمَةٌ

أَلِكني إِلَيهِ أَلِكني أَلِك

أَرى مَلَكاً طانَهُ لِلحِمامِ

فَكَيفَ يُوَقّى بَطينُ المَلِك

فَما لي أَخافُ طَريقَ الرَدى

وَذَلِكَ خَيرُ طَريقٍ سُلِك

يُريحُكَ مِن عيشَةٍ مُرَّةٍ

وَمالٍ أَضيعَ وَمالٍ مُلِك

قصيدة حكمة النساء للشاعر قاسم حداد

أجهشت النساء المغدورات برجالهنَّ

وأوشك الجزعُ أن يبلغ بهنّ

ليرمين خواتمهنَّ في وجوه الرجال

لكنهن استدركن فأمسكن عن الخلع

واستدرن نحو دُورهنَّ

يدهنَّ الأسرَّةَ بالتوابل

ويؤجّجن القناديل بزعفران السهرة

و يذهبنَ في استجواب المرايا

يشحذنَ َ أسماء عشاقهنَ بالأكباد

وكان في ذلك حكمة

سألتْ امرأةٌ

وهي تشقُّ القمصان من كل جانب

لماذا لا تطلق الغابة كائناتها فصلاً واحداً

تمتحن بها طبيعة النساء المغدورات

رهينات الوحشة في الغرف الشاسعة

مثل شتاء الغربة؟

سألتْ امرأةٌ ، محسورة الروح

وكان في ذلك حكمة

أخذت امرأةٌ عدّةَ زوجها

وبدأت في كسر أرتاج الأبواب

وخلع النوافذ بستائرها المسدلة

فتحت ثغرات الفضاء في جوانب الدار

وسمحت لشمس الليل أن تسهر في البهو

وللنجوم أن تحرس المداخل

لئلا يستوحش كائن في الظلام

كانت تلك مبادرة باسلة

استيقظت بها أحجار الغابة

ونهضت لها شكيمة المبارزات

لم تكن المرأة وحيدة في شهوة الشغل

وكان في ذلك حكمة

سحبتْ امرأةٌ سريرها المشبوق نحو حوش الدار

وأطلقت وحش الأساطير في بخور الأرجاء

ثم طفقت في الأغنية

كانت جوقة الملائكة معها

ومجامر العنبر معها

ومعها قندة الليل تحرسُ السهرة

فطاب لها أن تقترن بالهواء

وكان في ذلك حكمة

أخرجت امرأة صندوق عرسها

المكتظ برسائل الحب

وراحت تتلو أجمل الكلام

كمن يقرأ التعاويذ في محراب

فأخذ المارة يتقاطرون حولها

مأخوذين بكلام الأكباد

وكانت المرأة ملتذّة كأنها في الحب

وشبح الشخص ماثلٌ في الذاكرة

طفقت الريح تمدح الكلام

كمن يوقظ الفتنة

وكان في ذلك حكمة

حلّتْ سيدةُ البيت شعرها

وبدأت تغزل به حجاباً غامضاً

يغلب القاطن المستقر

ويغري الرأس بوسائل السفر

بكت معها غريزة الغريب

وبكت عليها حكمة القلب

فاحتدم حشد من كائنات اللذة

يؤلفن الكتب

ويؤثثن الطبيعة بالأسرار

وكان في ذلك حكمة

نساءٌ مغدورات برجالهن

يغدرن بهم

ويكشفن لهم ذريعة الفتنة

كأنَّ في ذلك حكمة .

قصيدة حكمة الشجرة للشاعر قاسم حداد

الشجيرات المُزْرقّـة لفرط البرد

المُثقلة بالانتظار والمعرفة،

قالت له الحكمةُ

نصَحَته بفهارس الأرق

ألاّ يعبر تحت موجها الأزرق وهي تبكي.

قالت له الحكمة

خصّته بفصاحة الألوان

وهو يضع كتفيه في المعطف

وهو يزيح الطينَ عن خطوات الماء

وهو ينحني بعبء الخبز

وهو يستعصي على الضغائن.

تحولاتٌ وضعتْ يده في المناجم

وغمرتْ أهدابَـه بالقناديل

الشجيراتُ ذاتها، رهينة التحولات

وهي تصْـفرّ غيرةَ

وتحمرُّ لفرط البوح.

قصيدة فيا رب هذا الدهر قد جار حكمه أبو الفيض الكتاني

فيا رب هذا الدهر قد جار حكمه

علينا بما أبدى وما قد رثى ليا

وقد أنشبت فينا الخطوب أظافرا

فهل من طبيب يشعرن بما بيا

وقد كان لي كنز من الصبر أتقي

به ألسن الرقطاء مما علانيا

فاجهده كيد الطوارق مذ بدت

نواجذها منها لقيت الدواهيا

كأني بها تهوى وصالي لذاك قد

أتيحت رزاياها وهان عزائيا

ومن عجب أشكو لمن هو أبكاني

فهيهات ما يرضيه إلا بكائيا

وإن شاء أشجاني وإن شاء أبلاني

وإن شاء أوهاني وزاد عذابيا

وإن شاء تعذيبي رضيت وإن يشأ

وصالي فكم أنشدت هل لي راقيا

أعوذ برب العرش من كل حادث

يقيني ويحميني وأهلي وماليا

ويكلؤني من كل خطب ألم بي

أنادي أيا قهار أوصل حباليا

ويجعل لي من كل خطب ألم بي

أنادي أيا قهار أوصل حباليا

فيا رب ما لي إلا أنت فأبلدن

طوارق ما ألقى وما قد دهانيا

وأجهدنا أهل الزمان بكيدهم

فأبكهم من حيث كان بكائيا

فإن أبصروا فضلي تواطأ كلهم

على جحده حتى طويت ردائيا

وإن أدبتني الدهريات فأبطنت

معارفنا قالوا من الفتح عاريا

وما علموا أني على الدهر لم تزل

على لجج البحر المحيط مراسيا

تزف لنا منها الجواهر حيث لا

رقيب ولا واش يكدر ما بيا

وإني ظمآن على الدهر لم أزل

أميل لأنفاس الديار اليمانيا

وإن فاجأتني الحادثات توقعوا

حوادث أخرى لم أزل لها لاقيا

وسوف يرى التغيير في الكون ريثما

يرى الدهر أن الدهر ليس بباقيا

تغلبه قهر فأبداه لا عَلي

ه معتبة مما به قد قضى ليا

تخاله لم تنشب حوادث خطبه

تغلبها خطب ويعيا المداويا

سأوصي عليه الدهر في كل نكبة

فيغتاله رئبال آجام ضاربا

ويخلفني في الطارقات فلا يعو

د يشمت من في الحب لاقي الدواهيا

وإن ساءني منهم كبير أحلته

على العفو أرجو مثل ذاك لما بيا

وإن ساءني منهم صغير رحمته

لأنه لا يدري الذي بفؤاديا

وإن ساءني مثلي دعوت له الرشا

د يصلحه من حيث يبكي بكائيا

وإن كان لا يدري بذاك فإنه

تبلغه الأملاك عني سلاميا

وما ضر أهل الشعر أن لو أحالوهم

على الدهر لكن أرجو طبا مداويا

ولست أرى عود التجلي وإلا قد

دعوت لهم حتى يكونوا مكانيا

فيشهدهم معنى الرقائق حيث ما

تجلت فلا ينكرن شأني وحاليا

فسبحان من يبدي لقوم مشاهدا

ويسترها عن آخرين كما هيا

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان