أحلى شعر عتاب

  • القسم : أدب
  • تاريخ النشر : 27 فبراير، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

ألا رب من يغتابني ود أنني

يقول الغطمش الضبي:

ألا رب مَن يغتابني ودَّ أنني

أبوه الذي يُدعى إليه ويُنسب

على رِشدةٍ من أمه أو لِغيَّة

فيغلبها فحل على النسل مُنجب

فبالخير لا بالشر فارجُ مودتي

وأي امرئ يُقتال منه التَّرهب

أقول وقد فاضت لعيني عَبرة

أرى الأرض تبقى والأخلاّء تذهب

أخلاءِ لو غير الحِمام أصابكم

عتبت ولكن ما على الدهر مَعتب

أصبت فؤادي لما رميت

يقول ابن سناء الملك:

أَصبتِ فؤاديَ لمَّا رَمَيْتِ

ولم يَنْجني منك فرْطُ الحَذَرْ

وما إِن رَمَيْتِ بِسَهْمِ القِسِّي

ولكنْ رَمَيْتِ بِسَهْمِ النَّظَرْ

فنظْرةُ طَرْفِكِ تفويقهُ

وكسرةُ جَفْنِكِ دفعُ الوَتَرْ

يا هاجري ظلماً بغير خطيئة

يقول محمود سامى البارودى:

يَا هَاجِرِي ظُلْماً بِغَيْرِ خَطِيئَةٍ

هَلْ لِي إِلَى الصَّفْحِ الْجَمِيلِ سَبِيلُ

مَاذَا يَضُرُّكَ لَوْ سَمَحْتَ بِنَظْرَةٍ

تَحْيَا بِهَا نَفْسٌ عَلَيْكَ تَسِيلُ

على قدر الهوى يأتي العتاب

يقول أحمد شوقي:

على قدر الهوى يأتي العتاب

ومن عاتبت تفديه الصحاب

صحوت فأنكر السلوانَ قلبي

علىّ وراجع الطربَ الشباب

وللعيش الصبا فإذا تولى

فكل بقية في الكأس صاب

وما ورثت له عندى حبال

ولا ضاقت له عني ثياب

كأنّ رواية الأشواق عود

على بدء وما كمل الكتاب

إذا ما اعتضت عن عشق بعشق

أُعيد الكأس وامتدّ الشراب

وكل هوى بلائمة مشوب

وحبك في الملامة لا يشاب

لأنك أنت للأوطان كهف

وأنت حقوق مصرِك والطِلاب

فأهلا بالأمير وما رأينا

هلالا تستقرّ به الركاب

ولا شمسا برأس التنين حلّت

وفي الدنيا ضحاها واللعاب

تغيب عن البلاد وعن بنيها

وما لك عن قلوبهم غياب

أظلتك الخلافة في ذراها

وبرت سوحها بك والرحاب

وفُتِّح للرعاية ألف باب

هناك وسُدّ للواشين باب

وردنا الماء بينكما نميرا

وأظمأَ من يريبكما السراب

وما وجدوا لمفسدة مجالا

ولكن تنبح القمر الكلاب

فعيشا فرقدين من الليالي

وعاش خلائق بكما وطابوا

يا هاجري بلا سبب

يقول أبو الحسين الجزار:

يا هاجري بلا سبب

إلى متى هذا الغَضَب

كن كيفما شئت فما

للقلب عنك مُنقَلَب

مِثلُكَ مَن أعتَبَ في ال

خبِّ ومثلي من عَتَب

يا مُستريحاً لم أنل

من حُبِّه إلا التَّعَب

تالله لو ذُقتَ الهوى

ما كنت تَجفو من تُحب

أنكرتَ ما بي من جَوى

غالبَ صبري فانَغَلَب

يا زمني هل للوصا

ل عَودَه فيُرتَقَب

لدي لك العتبى تزاح عن العتب

يقول المعتمد بن عباد:

لديّ لَك العُتبى تُزاحُ عَن العتبِ

وَسَعيُك عِندي لا يُضاف إِلى ذَنبِ

واِعزِزْ عَلَينا أَن تُصيبَكَ وِحشَةٌ

وَأنسُك ما تدريه فيكَ مِنَ الحُبِّ

فَدَع عَنكَ سُوءَ الظَنّ بي وَتَعدَّهُ

إِلى غَيره فَهوَ المُمَكّن في القَلبِ

قَريضُك قَد أَبدى تَوَحَّشَ جانِبٍ

فَراجَعتُ تأنيساً وَعِلمُكَ بي حَسبي

أيا هاجري لا تجعل الهجر سنة

يقول ابن الساعاتي:

أيا هاجري لا تجعل الهجر سنَّةً

وإن كنت لا ترجو ثوابي فخف إثمي

يميل الصبا عني بقلبك والصَّبا

بقدّك من لي لو يثقَّف بالضمِ

فعطفاً على جسمي النَّحيل فاه

يمتُّ إلى أجفان عينيك بالسُّقمِ

وما قلت بدرُ التم مثلك عادلاً

ولكنني قابلت ظلمك بالظلمِ

أهكذا حتى ولا مرحبا

يقول مصطفى وهبي التل:

أهكذا حتى ولا مرحبا !!

لله أشكو قلبك القلبا

أهكذا حتى ولا نظرة !!

ألمح فيها ومض شوق خبا

أهكذا حتى ولا لفتة !!

أنسم منها عرفك الطيبا

ناشدتك الله وأيامنا

ونشوة الحب بوادي الصبا

وغصة الذكرى وآلامها

وحرمة الماضي وما غيبا

لا تسأليني اي سر لقد

احال عمري خاطرا مرعبا

عمان ضاقت بي وقد جئتكم

أتنجع الآمال في ” مادبا “

يا هند برق لاح لي موهنا

تنورته العين مستهضبا

فاض ” بحسبان ” فهشت له

” حسما ” و ” وادي يتمها ” رحبا

فرف بالقلب رسيس الهوى

وود صدع الشمل لو يرأبا

ود وما عل واشباهها

بمرجعات للصبا أشيبا

رب مقيل في ظلال الغضا

يدعم فيه المنكب المنكبا

ما تامني الوارف من ظله

ولا عناني منه ان اقربا

مخافة النفس بأرجائها

ظفر من الاشواق ان ينشبا

فحسبك الآلام تزجينها

قلبا من الآلام قد اتعبا

يا هند تالله سموم الأسى

سيان عندي لفحها والصبا

فلن يضير اليأس ان قانط

شام المنى تفتر فاستعذبا

وما عليه ان يكن برقها

ككل برق شامه خلبا

وما على التوبة من ناكث

أن يشرب اليوم وأن يطربا

وما على الخمار ان شرقت

به الخوابي والهدى غربا

كم رصعت أفقي نجوم المنى

ثم تهاوت كوكبا كوكبا

” بالسلط ” غزلان كما قيل لي

هضيمة الكشح حصان الخبا

المجد والوجد بقاماتها

عن غاية اللطف لقد أعربا

ريانة الأرداف ألحاظها

سهم من الإبداع قد صوبا

لكن هوى قلبي وقد كان لي

قلب كباقي الناس هذي الظبا

أرآم هذا الحي من ” مدين ”

” فالبدع ” ” فالبتراء ” حتى ” ظبا “

كم قائل : فر ألم يأته

لا أرنبا كنت ولا ثعلبا

وهل يفر الحر من خطة

ساقت عليه جيشها الالجبا

كذبا ودسا وافتراء اذن

فلست من قحطان او يعربا

آباء صدق اورثوا حضرتي

من الخصال الغر ما اعجبا

ان تكذب الانساب اصحابها

فصادق الاعمال لن يكذبا

من كل قرم شامخ انفه

ان سامه العلج هوانا ابى

لا ينحت الرزء له أثلة

من عزة النفس وإن أسهبا

خيال اطفالي وقد زرتني

غداه امس العيد مستعتبا

من كوخ ارهاقي وهذا الحمى

حذار بعد اليوم ان تقربا

فالناس انسانان من همه

ان يرتوي ذلا وان يلعب

وآخر تأبى عليه الحجا

الا بأن يشقى وان يتعبا

ما قيمة الالقاب منصوبة

والظهر بالخزي قد احدودبا !؟

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان