أشعار نازك الملائكة

  • القسم : أدب
  • تاريخ النشر : 20 مايو، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

نازك الملائكة

نازك صادق الملائكة هي شاعرة عراقيّة ولدت في بغداد عام 1923م، وتُوفّيت في القاهرة عام 2007م، نشأت هذه الشاعرة بين أحضان عائلة مُثقفة، حيث كان والدها مُدرّساً للغة العربية وأمها شاعرة اشتهرت باسمها المستعار أم نزار آنذاك، ودرست نازك في دار المعلمين العالية وتخرّجت منها عام 1949م، وحصلت على شهادة ماجستير في الأدب المقارن من جامعة ويسكونسن – ماديسون في أمريكا عام 1959م، وهي من روّاد الشعر الحرّ في العراق، ولها العديد من الأشعار، وفيما يأتي بعض من أشعارها المشهورة:

الكوليرا

  • قصيدة الكوليرا هي من أشهر قصائد الشعر الحرّ التي كتبتها نازك واستخدمت فيها الرموز لتخاطب عقل القارئ وتحدثت فيها عن مأساة الشعب المصري:[١]

سكَن الليلُ

أصغِ إلى وَقْع صَدَى الأنَّاتْ

في عُمْق الظلمةِ تحتَ الصمتِ على الأمواتْ

صَرخَاتٌ تعلو تضطربُ

حزنٌ يتدفقُ, يلتهبُ

يتعثَّر فيه صَدى الآهاتْ

في كل فؤادٍ غليانُ

في الكوخِ الساكنِ أحزانُ

في كل مكانٍ روحٌ تصرخُ في الظُلُماتْ

في كلِّ مكانٍ يبكي صوتْ

هذا ما قد مَزّقَهُ الموتْ

الموتُ الموتُ الموتْ

يا حُزْنَ النيلِ الصارخِ مما فعلَ الموتْ

طَلَع الفجرُ

أصغِ إلى وَقْع خُطَى الماشينْ

في صمتِ الفجْر أصِخْ انظُرْ ركبَ الباكين

عشرةُ أمواتٍ عشرونا

لا تُحْصِ أصِخْ للباكينا

اسمعْ صوتَ الطِّفْل المسكين

مَوْتَى, مَوْتَى ضاعَ العددُ

مَوْتَى موتَى لم يَبْقَ غَدُ

في كلِّ مكانٍ جَسَدٌ يندُبُه محزونْ

لا لحظَةَ إخلادٍ لا صَمْتْ

هذا ما فعلتْ كفُّ الموتْ

الموتُ الموتُ الموتْ

تشكو البشريّةُ تشكو ما يرتكبُ الموتْ

الكوليرا

في كَهْفِ الرُّعْب مع الأشلاءْ

في صمْت الأبدِ القاسي حيثُ الموتُ دواءْ

استيقظَ داءُ الكوليرا

حقْدًا يتدفّقُ موْتورا

هبطَ الوادي المرِحَ الوُضّاءْ

يصرخُ مضطربًا مجنونا

لا يسمَعُ صوتَ الباكينا

في كلِّ مكانٍ خلَّفَ مخلبُهُ أصداءْ

في كوخ الفلاّحة في البيتْ

لا شيءَ سوى صرَخات الموتْ

الموتُ الموتُ الموتْ

في شخص الكوليرا القاسي ينتقمُ الموتْ

الصمتُ مريرْ

لا شيءَ سوى رجْعِ التكبيرْ

حتّى حَفّارُ القبر ثَوَى لم يبقَ نَصِيرْ

الجامعُ ماتَ مؤذّنُهُ

الميّتُ من سيؤبّنُهُ

لم يبقَ سوى نوْحٍ وزفيرْ

الطفلُ بلا أمٍّ وأبِ

يبكي من قلبٍ ملتهِبِ

وغدًا لا شكَّ سيلقفُهُ الداءُ الشرّيرْ

يا شبَحَ الهيْضة ما أبقيتْ

لا شيءَ سوى أحزانِ الموتْ

الموتُ, الموتُ, الموتْ

يا مصرُ شعوري مزَّقَهُ ما فعلَ الموتْ

أنا

وما الأنا سوى الذات وما الذات سوى الأنا الطامح نحو المعرفة التي تغيب وتبتعد كلما اقتُرب منها، تناولت الشاعرة نازك الملائكة بعضاً من القضايا في قصيدتها أنا، بينما كانت حائرةً ومتخبّطةً بين ثناياها:[٢]

الليلُ يسألُ من أنا

أنا سرُّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ

أنا صمتُهُ المتمرِّدُ

قنّعتُ كنهي بالسكونْ

ولففتُ قلبي بالظنونْ

وبقيتُ ساهمةً هنا

أرنو وتسألني القرونْ

أنا من أكون

والريحُ تسأل من أنا

أنا روحُها الحيران أنكرني الزمانْ

أنا مثلها في لا مكان

نبقى نسيرُ ولا انتهاءْ

نبقى نمرُّ ولا بقاءْ

فإذا بلغنا المُنْحَنى

خلناهُ خاتمةَ الشقاءْ

فإِذا فضاءْ

والدهرُ يسألُ من أنا

أنا مثلهُ جبّارةٌ أطوي عُصورْ

وأعودُ أمنحُها النشورْ

أنا أخلقُ الماضي البعيدْ

من فتنةِ الأمل الرغيدْ

وأعودُ أدفنُهُ أنا

لأصوغَ لي أمسًا جديدْ

غَدُهُ جليد

والذاتُ تسألُ من أنا

أنا مثلها حيرَى أحدّقُ في ظلام

لا شيءَ يمنحُني السلامْ

أبقى أسائلُ والجوابْ

سيظَل يحجُبُه سراب

وأظلّ أحسبُهُ دنا

فإذا وصلتُ إليه ذابْ

وخبا وغابْ

المدينة التي غرقت

تحدثت الشاعرة نازك في قصيدتها المدينة التي غرقت عن الفيضان الذي أغرق مدينة بغداد الجديدة عام 1954م:[٣]

وراء السداد التي ضمّدوا جرحها بالحصير

وخلف صفوف الصرائف حيث يعيش الهجير

يسير طريق تدثّر بالطين نحو المدينه

وأطلاها حيث بات يعيش اصفرار السكينه

وكانت تجيش وتزخر ساحاتها بالحياة

وكانت تهشّ وتضحك للشمس كلّ صباح

وكانت منازلها المرحات تلاقي القمر

بضحك نوافذها فاستكانت وصاح القدر

وجاء الخراب ومدّد رجليه في أرضها

وأبصر كيف تنوح البيوت على بعضها

لسقف هوى وتداعى وشرفة حبّ صغيره

وأرسل عينيه في نشوة يرمق الأبنيه

وجاء الخراب وسار بهيكله الأسود

ذراعاه تطوي وتمسح حتى وعود الغد

واسنانه الصفر تقضم بابا وتمضغ شرفه

وأقدامه تطأ الورد والعشب من دون رأفه

وسار يرشّ الردى والتأكّل ملء المدينه

يخرّب حيث يحلّ وينشر فيها العفونه

يهبّ الخراب ويضحك نشوان بين الحفر

ويرسل ضحكته العصبّية ملء الفضاء

وتنمو الخشونة حيث يلامس وجه التراب

وتنبت أقدامه طحلبا لزجا وذباب

ويأتي الصباح ويختبىء في مكمن

وتخفيه مستنقعات فساح عن الأعين

وماذا تبقّى سوى الموت والملح في كأسها

ويرسل ضحكته العصبّية ملء الفضاء

فتنفر منه النجوم ويثقل مسّ الهواء

وتنمو الخشونة حيث يلامس وجه التراب

وتنبت أقدامه طحلبا لزجا وذباب

ويأتي الصباح ويختبىء في مكمن

وتخفيه مستنقعات فساح عن الأعين

وتصحو المدينة ظمأى وتبحث عن أمسها

وماذا تبقّى سوى الموت والملح في كأسها

أسطورة عينين

أسطورة عينين هي من أجمل القصائد التي كتبتها الشاعرة نازك الملائكة، استخدمت فيها النوع النثري:[٤]

عينانِ طِلِّسْمٌ ولُغْز أصمْ

يَحَارُ في تفسيره التائهون

غيبان من عهْدٍ سحيقِ القِدَمْ

وضَفّتا شطٍّ طوتْه القُرونْ

عينانِ لونٌ نابضٌ ساخنُ

شيءٌ من الشرقِ لذيذ الفُتورْ

وفيهما العرّاف والكاهن

ومعبَدٌ مخدّرٌ بالبَخُورْ

عينانِ أمْ مزارعٌ في الظلالْ

تُرَقرقُ العبير في الأوديه

وهُدْبها أم رعشة البرتقالْ

أم نجمةٌ تخفق؟ أم أغنيه

عينان أم عوالمٌ شاسعه

ويؤبؤٌ أم دعوةٌ للرّحيلْ

بابٌ إلى يوتوبيا الضائعه

ومَعْبرٌ يُنْهى إلى المستحيلْ

وفي مَطاويها وِسَاد الحُلُمْ

ومن حواشيها ارتواءُ الوَتَرْ

عينانِ ما كاد يعيها النَغَمْ

حتى دعا أشواقَه وانفجَرْ

وذلك العمْق الذي لا يُحَدْ

يحمل للرّائينَ سرّ الظمأ

أحسّ فيه لا انتهاء الأبَدْ

وموكبَ التاريخ منذ ابتدأ

يَرْوونَ عنْها أنّ أغوارَها

ذوبُ نجومٍ أطفأتْها السنينْ

وأنّ من أدركَ أسرارها

فكّ الرّدَى عنْه الإسارَ المُهِينْ

وأنّها، كما رَوَى آخَرونْ

بقيّةٌ من أعْيُنٍ آفلـه

عينا مدوزا أفرغَ الساحرونْ

ما فيهما من قوَّةٍ قاتلـه

ستلبث العينانِ سرّا عميقْ

ويذرع الراوونَ أرضَ الخيالْ

أسطورةٌ تظَل سكرَى البريقْ

ما بَقِيَ الشعْرُ وعاشَ الجَمَالْ

القصر والكوخ

تحدثت الشاعرة نازك في قصيدتها الكوخ والقصر عن الفرق بين حياة الفقر والغنى:[٥]

كلّ فجر أرى الرعاة يمرّو

ن فأبكي على حياة الرّعاة

في ثلوج الجبال أو لهب الشم

س يريقون مبهجات الحياة

ويمرّ القطيع بي فأرى الأغ

نام بين الذبّاح والسكّين

يا حياة افنسان لا فرحة في

ك إذا لم تصحب بدمع غبين

فكنوز الغني يجمعها الفلاّ

ح في عمره الشقي الكسير

ذلك الكادح المعّذب في القر

ية بين المحراث والناعور

كلّ صيف يسقي البساتين تحت الش

مس والقصر هاجع وسنان

فهو يلقي البذور والمترف الها

نىء يجني وتشهد الأحزان

يا ليالي الحصاد ماذا وراء ال

حقل والحاصدين من مأساة

شهد الكوخ أنه يحمل الحز

ن لتحظى القصور بالخيرات

كيف يجني الأزهار والقمح والأث

مار من لم يجرح يديه القدوم

ويموت الفلاح جوعا ليفترّ

لعيني رب القصور النعيم

كيف هذا يا ربّ رفقا بنا رف

قا فقد غصّت الكؤوس دموعا

وطغت في الفضاء آهاتنا الحي

رى تغني رجاءنا المصروعا

المراجع

  1. نازك الملائكة، “الكوليرا”، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  2. نازك الملائكة، “أنا”، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  3. نازك الملائكة (1997)، ديوان نازك الملائكة، بيروت: دار العودة، صفحة 535-539، جزء الثاني.
  4. نازك الملائكة، “أسطورة عينين”، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.
  5. نازك الملائكة، “الكوخ والقصر”، www.poetsgate.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-21.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان