أعراض وفاة الجنين داخل الرحم

  • القسم : أمراض وعلاجات
  • تاريخ النشر : 26 مارس، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

أعراض وفاة الجنين داخل الرحم

يُعرَف موت الجنين خلال أوَّل 23 أسبوعاً من الحمل بالإجهاض التلقائيّ،[١] والذي بدوره يُؤدِّي إلى ظهور عدد من الأعراض على المرأة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • النزيف المهبليّ، وتختلف كثافة هذا النزيف، وكمِّيته من امرأة إلى أخرى، إلا أنَّه تجدر الإشارة إلى كون النزيف المهبليّ الخفيف شائعاً بين النساء الحوامل في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، فليس من الضروريّ أن يترافق مع حدوث الإجهاض التلقائيّ.
  • ظهور إفرازات مهبليّة تحتوي على سائل.
  • ظهور إفرازات مهبليّة تحتوي على نسيج.
  • الشعور بألم، ومغص في أسفل البطن.
  • توقُّف أعراض الحمل، كالشعور بحساسيّة الثدي، والإصابة بالغثيان.

ومن جانبٍ آخر، قد يحدث أن تتمّ ولادة جنين مُتوفٍّ في بطن الأم بعد تجاوز الحمل 20 أسبوعاً،[٣] ويُطلق على هذه المشكلة اسم ولادة جنين ميِّت (بالإنجليزيّة: Stillbirth)، وقد يُؤدِّي ذلك إلى ظهور بعض الأعراض على المرأة، ومنها ما يأتي:[٤]

  • عدم الشعور بحركة الجنين، أو تغيُّر مستوى نشاطه الطبيعيّ.
  • النزيف المهبليّ، خاصّةً الذي يحدث خلال النصف الآخر من الحمل، حيث يكون النزيف المهبليّ شائعاً خلال الفترة الأولى من الحمل، ولا يُؤثِّر في الجنين.

عوامل خطورة وفاة الجنين داخل الرحم

الإجهاض التلقائيّ

يحدث الإجهاض التلقائيّ عادةً نتيجةً لوجود أسباب طبيعيّة لا يُمكن تجنُّبها، إلا أنَّه يُمكن القول بأنَّ هناك مجموعة من العوامل التي قد تُساهم في زيادة خطر حدوث الإجهاض التلقائيّ، ومن هذه العوامل يُمكن ذكر ما يأتي:[٥][٦]

  • إدمان الكحوليّات.
  • التعرُّض لإصابات الجسم.
  • استعمال العقاقير الاستجماميّ (بالإنجليزيّة: Drug use).
  • استهلاك كمِّيات كبيرة من الكافيين.
  • حدوث الإجهاض التلقائيّ في وقتٍ سابق.
  • الإصابة بأمراض مزمنة، وغير مُراقبة، مثل: السكَّري.
  • التدخين.
  • التعرُّض للإشعاع.
  • زيادة الوزن أو الإصابة بالنحافة.
  • الحمل في سنٍّ مُتقدِّمة.

ولادة جنين ميِّت

يزداد خطر ولادة جنين ميِّت في حالات مُعيَّنة، ومنها:[٣]

  • التعرُّض لإصابة مُعيَّنة، أو توتُّر شديد في الفترة التي تسبق الولادة بسنة.
  • العِرق؛ فالأفارقة الأمريكيُّون أكثر عُرضةً لمُشكلة ولادة جنين ميِّت.
  • الإصابة بمشكلة صحِّية، مثل: مرض السكَّري، أو ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالسُّمنة.
  • حدوث مشكلة ولادة جنين ميِّت، مُسبقاً.
  • الحمل بعد تجاوز سنِّ 35، أو الحمل في سنِّ المراهقة.
  • تدخين المرجوانا أو التبغ.
  • تعاطي المُخدِّرات، والموادّ غير القانونيّة.

المراجع

  1. “Overview – Miscarriage”, www.nhs.uk, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  2. “Symptoms – Miscarriage”, www.nhs.uk, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Ann Pietrangelo, “Understanding and Recovering from Stillbirth”، www.healthline.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  4. “Understanding Stillbirth — Symptoms”, www.webmd.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  5. Kristeen Moore ,Jacquelyn Cafasso, “Miscarriage”، www.healthline.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  6. “Causes – Miscarriage”, www.nhs.uk, Retrieved 27-3-2019. Edited.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان