تأثير السكر على الحمل

  • القسم : أمراض وعلاجات
  • تاريخ النشر : 14 مايو، 2016
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

تأثير السكّر على الحمل

إنّ المرأة الحامل تحتاج إلى عناية خاصّة، حيث إنّ الحمل يشكّل عبأً على المرأة التي تحمل طفلاً في أحشائها ويزيد من حساسيتها، إذ تفرز هرمونات أثناء الحمل تجعلها في بعض الأوقات تشعر بعدم الارتياح وبحاجة للرعاية النفسيّة أثناء الحمل، وأحياناً يطلب من المرأة التخطيط الجيّد للحمل خاصّة إذا كانت تعاني من أمراض مزمنة كالسكّري مثلاً، حيث إنّ السكّري من الأمراض التي تحتاج إلى عناية خاصة جداً للمرأة المصابة قبل حصول الحمل سواء كان السكّري من النوع الأول أو الثاني أو مصابة بسكّر الحمل حيث يجب المحافظة والتغلّب على خطر التشوّهات التي يسبّبها ارتفاع أو هبوط السكّر في الدم خاصة في الأسابيع الأولى من الحمل، وهي الفترة التي يتكوّن بها الجنين.

تعريف مرض السكّري

  • السكّري: هو مرض ارتفاع نسبة السكّر بالدم ناتج عن خلل في فرز هرمون الإنسولين الناتج من البنكرياس في الجسم أو انخفاض حساسية أنسجة الإنسولين أو كلا السببين، وهو من الأمراض المزمنة، حيث يسبّب السكّري مضاعفات خطيرة إن لم يتم العناية الخاصة فيه والسيطرة عليه والوقاية منه، فحين الإصابة بمرض السكّري يقوم الجسم بعدم تحويل السكّر -الغلوكوز- إلى طاقة التي يحتاجها الجسم ممّا يؤدّي إلى تراكم السكّر في الدم وضعف جسم المريض؛ لأنّه يبقى بحاجة للطاقة اللازمة لحركة الجسم، ومن أعراضه زيادة عدد مرّات التبول في اليوم، وزيادة الشعور بالعطش بسبب زيادة نسبة التبول فيحتاج الجسم إلى تعويض نسبة السوائل المفقودة من البول، وخسارة الوزن، وزيادة الشهية للطعام، وضعف مناعة الجسم، والشعور بالضعف العام للجسم بسبب قلّة إنتاج الطاقة.
  • سكّري الحمل: هو ظهور الإصابة بمرض السكّر للمرأة الحامل لأوّل مرّة أثناء الحمل، وممكن أن يكون إصابة عرضيّة مؤقّتة، ولكن يحتاج إلى عناية لضمان استقراره وعدم تأثيره على الجنين.

أنواع مرض السكّري

أنواع السكّري ثلاثة ولكلّ نوع سبب، ولكن هناك سبب مشترك يجمع كلّ أنماط السكّري وهو عدم إنتاج كمية كافية من الإنسولين من قبل البنكرياس في الجسم، بينما هناك سبب أخر يفصل كل نوع.

  • سكّري النمط الأوّل: وسببه يعود إلى تدمير للخلايا التي تفرز الإنسولين في البنكرياس.
  • سكّري النمط الثاني: حيث لا تستجيب الخلايا في البنكرياس إلى مفعول الإنسولين مما يجعل المريض بحاجة إلى كميّات أكبر من الإنسولين الذي يعجز الجسم عن إفرازه فتظهر أعراض السكّري.
  • اسكّري الحمل: هو مشابه لنفس السبب من سكّري النمط الثاني وينتج بسبب الهرمونات التي تفرزها المرأة الحامل أثناء الحمل وتسبّب مقاومة الإنسولين عند النساء وخاصّة النساء اللواتي لهنّ تاريخ عائليّ لمرض السكّر (أي المؤهلة وراثياً لأخذ المرض).

تأثير السكّري على الحمل

  • ارتفاع نسبة السكّر في الدم بالأشهر الثلاثة الأولى تزيد نسبة إصابة الجنين بالتشوهات الخلقيّة وزيادة سوائل الحمل.
  • انخفاض نسبة السكّر الحادّ في الدم للمرأة الحامل لفترات طويلة يؤدّي إلى تخلّف نموّ الجنين.
  • مرض السكّري يعمل مضاعفات على الشرايين وارتفاع ضغط الدم.
  • نقص تروية المشيمة مما يأدي إلى تخلف نموّ الجنين والموت داخل الرحم.

كيف تحمي نفسك من مرض السكّر

  • الالتزام بنظام غذائيّ صحيّ.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • المحافظة على الوزن الطبيعي للجسم وتجنب السمنة الزائدة لأن السمنة تزيد من احتمالية الإصابة حيث إنّ السمنة تؤثّر على عمل البنكرياس وإفراز الإنسولين بالجسم.
  • تجنّب التدخين.
  • تجنّب الضغط النفسي الزائد وخاصّة لِمن لديهم تاريخ وراثي لمرض السكّر في العائلة.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان