حل ارتفاع الضغط

  • القسم : أمراض وعلاجات
  • تاريخ النشر : 30 يناير، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

تعديلات نمط الحياة

يعدّ إجراء بعض التعديلات على نمط الحياة أمراً مهمّاً للغاية في الوقاية من مرض ضغط الدم المرتفع (بالإنجليزية: High Blood Pressure) وكذلك علاجه في حال المعاناة منه، ومن التعديلات التي يُنصح بإجرائها نذكر ما يأتي:[١]

  • إنقاص الوزن في حال المعاناة من زيادة الوزن أو السمنة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحرص على تناول الطعام الصحي المتمثل بالخضروات، والفواكه، ومشتقات الألبان قليلة الدسم، والحدّ من تناول الدهون المشبعة والدهون الكاملة.
  • تقليل كمية الصوديوم المتناولة لأقل من 1500 مغ في اليوم الواحد في حال الإصابة بمرض ضغط الدم، ولكن إذا كان ضغط الدم طبيعياً يمكن تناول ما لا يزيد عن 2300 مغ من الصوديوم يومياً للوقاية من ارتفاع ضغط الدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، وعادة ما ينصح المختصون بممارسة ما يُقارب ثلاثين دقيقة من التمارين الهوائية مثل المشي في اليوم الواحد، وذلك لأغلب أيام الأسبوع.
  • الامتناع عن شرب الكحول.

العلاجات الدوائية

هناك عدد كبير من الخيارات الدوائية التي يُلجأ إليها في حال المعاناة من مرض ضغط الدم المرتفع، ويمكن بيان أكثرها شيوعاً فيما يأتي:[٢]

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: Angiotensin-converting enzyme inhibitors).
  • حاصرات مستقبلات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium channel blockers).
  • مُدرّات البول من عائلة الثيازيد (بالإنجليزية: Thiazide diuretics).
  • حاصرات مستقبلات بيتا (بالإنجليزية: Beta-blockers).
  • مثبطات الرينين (بالإنجليزية: Renin inhibitors).

العلاجات البديلة

على الرغم من اعتبار العلاجات الدوائية وتعديلات نمط الحياة حجر الأساس في علاج مرض ضغط الدم المرتفع، إلا أنّ هناك بعض الاعتقادات حول فاعلية بعض المكملات الغذائية في السيطرة على مرض ضغط الدم المرتفع، ولكن لا يزال الأمر بحاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات لإثبات فاعليتها، ويمكن بيان بعض الأمثلة على هذه المكملات الغذائية فيما يأتي:[٣]

  • مكملات الألياف، مثل بعض منتجات السيليوم.
  • حمض الفوليك.
  • بعض المعادن، مثل الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.
  • الحمض الدهني أوميغا-3.

المراجع

  1. “An Overview of High Blood Pressure Treatment”, www.webmd.com, Retrieved February 1, 2019.
  2. “What’s to know about high blood pressure?”, www.medicalnewstoday.com, Retrieved February 1, 2019. Edited.
  3. “High blood pressure (hypertension)”, www.mayoclinic.org, Retrieved February 1, 2019. Edited.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان