طرق الوقاية من مرض الساد

  • القسم : أمراض وعلاجات
  • تاريخ النشر : 25 مارس، 2017
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

مرض الساد

مرض الساد أو الكاتاراكت، أو الماء الأبيض، أو عتامة العين؛ عبارة عن مرض يصيب عدسة العين الواقعة خلف الحدقة ممّا يؤدّي إلى إعتامها وإفقادها شفافيتها، حيث تكون العدسة شفافة في الحالة الطبيعيّة لتركيز شعاع الضوء على شبكية العين لحثها على بعث إشارات إلى الدماغ وبالتالي إعطاء أوامر بالرؤية، وعندما تزداد عتامة العين تصبح العدسة ضبابية وبالتالي تعيق وصول الضوء إلى الشبكيّة، ممّا يؤثّر على الرؤية لمسافات بعيدة ويسبّب ذلك مشاكل في بؤر النظر ويصعّب القراءة، وقيادة السيارة ليلاًَ، وتمييز الوجوه.

طرق الوقاية من مرض الساد

  • فحص العينين بشكل دوري وروتيني وبشكل خاص للمرضى فوق الخامسة والستين.
  • ترك التدخين.
  • الوقاية من أشعة الشمس عن طريق ارتداء النظارات.
  • تناول الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة؛ لمنع نموّ وانتشار الجذور الحرة، مثل السبانخ والكرنب.
  • معالجة المشاكل الصحية كالسكري والكولسترول.

أنواع مرض الساد

  • ساد نووي: يتكوّن في مركز العدسة، ويؤدّي إلى حدوث قصور في النظر في المراحل الأولى بسبب تغيّر بؤر النظر، في بعض الحالات قد تتحسن الحالة بشكل مؤقت إلا أنّ الوضع يتبدل؛ لأنّ عدسة العين تبدأ بالاصفرار بشكل تدريجي وبالتالي تصبح الرؤية ضبابية، وفي بعض الحالات يصبح لون العدسة بنياً ويؤثر على الرؤية.
  • ساد قشري: يبدأ بالظهور ببطء على شكل خطوط على الجزء الخارجي من قشرة العدسة، ومن ثمّ ينتشر باتجاه مركز العدسة مما يعيق مرور الضوء، ويعاني المصابون بهذا النوع من الإحساس بالإبهار.
  • ساد تحت المحفظة: يبدأ بالظهور كمنطقة صغيرة مسدودة في منطقة قريبة من ظهر العدسة ممّا يعيق مرور الضوء إلى الشبكية، وبالتالي يسبّب مشاكل في القراءة وظهور هالات حول مصادر الضوء في الليل ويؤدّي إلى الشعور بالإبهار.

أعراض مرض الساد

  • رؤية خافتة أو مشوشة.
  • صعوبة متزايدة في الرؤية.
  • حساسية اتجاه الضوء.
  • هالات حول مصادر الضوء.
  • الحاجة إلى إضاءة قوية للقيام بأي أعمال مثل القراءة.
  • تغيير العدسات اللاصقة والنظارات بشكل متكرّر.
  • شحوب الألوان أو تحولها إلى اللون المائل إلى الصفرة.
  • ازدواجية الرؤية في إحدى العينين.

أسباب مرض الساد

  • التقدّم في العمر يؤدّي إلى تآكل عدسة العين.
  • حدوث ضرر نتيجةً لوجود جذور حرّة في الجسم، بسبب التعرّض لأشعة الشمس الضارّة بشكل مفرط والتدخين.
  • وجود تغيّرات في ألياف البروتين.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • عوامل وراثية كإصابة أحد أفراد الأسرة بالساد.
  • التهابات وإصابات سابقة في العينين.
  • إجراء عمليات جراحية في العينين.
  • استخدام الأدوية التي تحتوي الكورتيكوستيرويدات بشمل مستمر.

علاج مرض الساد

  • استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة.
  • عملية جراحية لإزالة العدسة الضبابية.
  • زرع عدسة شفافة جديدة.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان