كيفية الابتعاد عن القلق والاكتئاب

  • القسم : أمراض وعلاجات
  • تاريخ النشر : 26 فبراير، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin

الابتعاد عن القلق والاكتئاب

الابتعاد عن الاكتئاب

يُعَدُّ الاكتئاب إحدى المشاكل الصحِّية الخطيرة التي تُصيب الأفراد، حيث يُؤثِّر في مشاعرهم، وسلوكيّاتهم، ويُسبِّب لهم الكثير من المشاكل في حياتهم، لذا فإنَّ هناك مجموعة من الطُّرُق، والسلوكيّات التي يمكن اتِّباعها للوقاية من الاكتئاب، وفيما يأتي بعض منها:[١]

  • الانتظام في مُمارسة الرياضة؛ حيث يُنصح بمُمارسة التمارين الرياضيّة عالية الكثافة، والتي تُساهم في تعزيز إفراز مادّة الإندورفين في الجسم، والتمارين منخفضة الكثافة التي تساعد على إنتاج عوامل التغذية العصبيّة.
  • الحصول على القدر الكافي من الراحة، والنوم الصحِّي، ويمكن ذلك باتِّباع بعض التقنيات، ومنها:
    • مُمارسة تمارين الاسترخاء، أو قراءة كتاب، وذلك قبل الخلود إلى النوم بنصف ساعة.
    • اتِّباع تمارين التنفُّس العميق، والبطيء.
    • تحديد مواعيد النوم.
  • تجنُّب المُحفِّزات التي من شأنها أن تتسبَّب في حدوث الاكتئاب.
  • الامتناع عن تناول الكحوليّات.
  • تجنُّب الإصابة بالتوتُّر، والسيطرة على العوامل التي قد تكون سبباً في حدوث التوتُّر.
  • اختيار وجبات الطعام التي تُساهم في تغذية الدماغ، والمحافظة عليه، ويمكن توضيح ذلك من خلال:
    • تناول الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات.
    • تناول كمّيات كافية من الماء خلال اليوم.
    • تناول الأطعمة التي تحتوي على الدُّهون غير المُشبعة، مثل: زيت الزيتون، وزيت بذور العنب.
    • تجنُّب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
    • تناول الأسماك التي تحتوي على الحمض الدُّهني أوميجا 3.
  • اللُّجوء إلى العلاج السلوكيّ المعرفيّ (بالإنجليزيّة: Cognitive behavioral therapy).

الابتعاد عن القلق

يمكن تجنُّب حدوث القلق باتِّباع بعض النصائح، والتقنيات، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الحرص على تناول الطعام الصحِّي، والمُغذِّي للعقل، والجسم، وتجنُّب تناول الأطعمة المُعالَجة، أو تلك التي تحتوي على نِسَب مرتفعة من الدُّهون.
  • التقليل من التوتُّر قدر الإمكان، والبحث عن أفضل الطُّرُق التي يمكن من خلالها تخفيف التوتُّر، مثل:
    • ممارسة تمارين اليوغا.
    • مُمارسة رياضة المشي باستمرار.
  • الامتناع عن تناول الكحوليّات، والتبغ، والتقليل من تناول الكافيين.
  • الاحتفاظ بمُذكّرة يوميّة يتمّ فيها تسجيل المشاكل اليوميّة بهدف تسهيل التعامل معها، فبهذه الطريقة يمكن التعامل مع حالات القلق، والتوتُّر، وتغيُّرات المزاج التي قد يُصاب بها الشخص.
  • التدخُّل في مرحلة الطفولة المُبكِّرة لعلاج القلق عند الأطفال، فهي من أكثر الطُّرُق فعاليّة في التخفيف، والوقاية من حدوث المُشكلة على المستوى البعيد.

أعراض الإصابة بالقلق والاكتئاب

هناك مجموعة من الأعراض، والعلامات التي قد يعاني منها المُصاب بالقلق، والاكتئاب، وفيما يأتي بعض منها:[٣]

  • المعاناة من الأرق (بالإنجليزيّة: Insomnia).
  • عدم المقدرة على الاسترخاء.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة، والهوايات.
  • مواجهة صعوبة في التركيز، والتذكُّر، واتِّخاذ القرارات.
  • الإصابة بنوبات الهلع.
  • الشعور بالتعب، وسرعة الغضب.
  • الشعور بالحزن، وانعدام القيمة باستمرار.
  • ظهور بعض الأعراض الجسديّة، مثل: الصُّداع، والتعرُّق، وتسارع نبضات القلب، والشعور بألم في البطن، وصعوبة التنفُّس.
  • الشعور بالخوف، والهمّ بشكل غير مُبرَّر.
  • حدوث اضطرابات في كمّية الطعام التي يتمّ تناولها سواء كان ذلك بتناول كمّيات كبيرة، أو قليلة من الطعام.

المراجع

  1. Tom Seymour, “What to know about avoiding depression”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  2. “Anxiety Prevention”, www.healthline.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  3. Diana Rodriguez, “How to Cope With Anxiety and Depression”، www.everydayhealth.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان