كيفية التخلص من اكتئاب الحمل

  • القسم : أمراض وعلاجات
  • تاريخ النشر : 6 أبريل، 2019
  • عدد المشاهدات: 0
  • الكاتب : admin
  • ٢.٢ العلاجات الدوائية
  • ٢.٣ التحفيز العميق للدماغ
  • ٢.٤ العلاج الضوئي
  • نظرة عامة

    يتمثل اكتئاب الحمل (بالانجليزية: Depression during pregnancy) أو ما يُعرف باكتئاب ما قبل الولادة (بالانجليزية: Antepartum depression) بمُعاناة المرأة من اضطرابٍ في المزاج خلال فترة الحمل، بحيث يُصاحب ذلك الشعور بأعراضٍ عدّة؛ منها حزن شديد يستمر لفترةٍ طويلة بما يُؤثر في قدرتها على ممارسة حياتها اليومية بشكلٍ طبيعي، ويُمكن اعتبار اكتئاب الحمل اضطرابًا بيولوجيًّا نظرًا لكونه يتضمّن حدوث تغيّرات في كيمياء الدماغ، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ التغيّر في مستويات الهرمونات في جسم المرأة أثناء الحمل من شأنه إحداث تغيّرات في كيمياء الدماغ، الأمر الذي قد يرتبط بتطوّر الاكتئاب،[١] هذا وتكون أعراض الحمل مشابهة إلى حدٍّ ما للأعراض المُصاحبة لاضطراب الاكتئاب؛ بما يتضمّن تغيّرات في الشهية، ونمط النوم، ومستويات الطاقة في الجسم، والرغبة الجنسية لدى المرأة الحامل، الأمر الذي يُحدث لبسًا يحول دون تشخيص الطبيب لاكتئاب الحمل، إذ إنّ هذه الأعراض قد تُنسب للحمل بدلاً من الاكتئاب،[٢] وتجدر الإشارة إلى أنّ الأعراض قد تكون مشابهة لتلك المُصاحبة لحالاتٍ مرضيّةٍ أخرى؛ مثل وجود مشاكل في الغدة الدرقية، أو فقر الدم (بالإنجليزية: Anaemia)، وهذا ما يستدعي اتخاذ التدابير وإجراء الفحوصات التي تُمكّن من استبعاد ارتباط الأعراض بهذه الحالات المرضيّة،[٣] وبشكلٍ عامّ يتطلّب ظهور أعراض مُعينة بطريقةٍ تدعو للقلق أو استمرارها لفترةٍ تتجاوز الأسبوعين مراجعة الطبيب المختص، نظرًا لاحتماليّة ارتباط ذلك بالاكتئاب، ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

    • المزاج المكتئب والحزن الشديد.
    • شعور المرأة بعدم أهليتها كأمّ.
    • تغيّرات في الشهية والنّوم؛ فقد يتمثل ذلك بفقدان الشهية أو زيادتها، أو فقدان القدرة على النّوم أو النوم لفتراتٍ طويلة.
    • حدوث نوبات البكاء دون سببٍ واضحٍ يدعو لذلك.
    • الشعور بالذنب، أو عدم تقدير الذات، أو فقدان الأمل.
    • العُزلة والرغبة بالابتعاد عن الزوج، والعائلة، والأصدقاء.
    • الشعور بنفاد الصبر، وعدم السّيطرة، أو نقص الطاقة.
    • صعوبة في التركيز أو تشوّش الأفكار.

    علاج اكتئاب الحمل

    يعدّ علاج اكتئاب الحمل في مراحله المبكرة أمرًا ضروريًا بعد تشخيص وتأكيد الإصابة بهذه الحالة، إذ إنّ العلاج المُبكّر للحالة يقلل تأثير الاكتئاب في الطفل، إضافةً إلى تقليل احتماليّة تطوّر اكتئاب ما بعد الولادة (بالإنجليزية: Postpartum depression) لدى المرأة،[٤] وتتمثل الخطوة الأولى في العلاج في الذهاب إلى الطبيب المختص، حيثُ يقوم في البداية بإخضاع المرأة لفحوصات لازمة بما يُمكّن من استبعاد الإصابة بأمراض تتشابه أعراضُها مع الاكتئاب، وبعد تأكيد الاصابة بالاكتئاب يضع الطبيب خطة علاجيّة مُناسبة للأم بما يُمكّن من التغلّب على الاكتئاب لديها، وتجدر الإشارة إلى أن الخطّة العلاجية التي يتمّ وضعها تختلف تبعًا لشدّة الاكتئاب؛ فالاكتئاب الخفيف إلى المتوسط يُمكن السيطرة عليه من خلال جلسات العلاج النّفسي وزيادة الدّعم للأمّ من قِبل الوسط المُحيط بها، أمّا في الحالات الشديدة فقد يتطلّب الأمر وصف الطبيب لأدوية مُضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، مع الأخذ بعين الاعتبار توفر أنواع آمنة الاستخدام خلال فترة الحمل والرضاعة.[٣]

    الاستشارة والعلاج النفسي

    يقوم مبدأ الاستشارة والعلاج النفسي للمرأة الحامل المُصابة بالاكتئاب على مناقشة أفكارها ومشاعرها مع المُعالج النفسي، فمن خلال فهم هذه المشاعر والأفكار يتمكّن المُعالج النّفسي من تحديد طبيعة المُشكلة النفسية بدقّة، وقد يتطلّب الأمر تعليم المرأة تقنياتٍ مُعيّنة تُساعدها على تخطي هذه الحالة،[١] وتجدر الإشارة إلى أنّ العلاج النفسي استُخدم لسنواتٍ عديدة للسيطرة على الاكتئاب، وتهدف التقنيات المُتّبعة ضمنهُ إلى تقليل الضغوط في العلاقات بين الأفراد، والوصول إلى المُعتقدات والأفكار التي تؤثر في الفرد سلبًا، والسعي على تغييرها، ويُمكن بيان أبرز التقينات التي يتمّ اتباعها في العلاج النفسي على النّحو الآتي:[٥]

    العلاج النفسي التفاعلي

    يُعدّ العلاج النفسي التفاعلي أو بين الشخصي (بالإنجليزية: Interpersonal Psychotherapy) واختصاراً (IPT) طريقة لعلاج الاكتئاب لدى الأشخاص الذين يُعانون من الاكتئاب الذي يتراوح في شدّته بين المعتدل إلى الشديد، ويقوم هذا النّوع من العلاج في مبدئه على فهم الأعراض النّفسية التي تشكو منها المراة في هذه المرحلة على أنّها استجابة للصعوبات الحالية التي تواجهها في تفاعلاتها مع الآخرين بشكلٍ يومي، حيث يهدف العلاج إلى التأثير في هذه الأعراض النّفسية وزيادة فاعلية المرأة مع الوسط المحيط بها، الأمر الذي يؤدي إلى تحسّن حالتها وتخفيف شدّة الأعراض التي تشكو منها.[٦]

    العلاج السلوكي المعرفي

    يقوم مبدأ العلاج السّلوكي المعرفي (بالإنجليزية: Cognitive behavioral therapy) واختصاراً (CBT) على تغيير طريقة التفكير أو السلوك المُتّبع لدى المُصاب نتيجة إيمانه بأفكار ومعتقدات تُسبّب له صعوبات حياتيّة مُعينة، كما يلعب دورًا في تغيير طريقة تعامله مع الأمور، ويُساهم اتباع هذا النّوع من العلاجات في حالات اكتئاب الحمل في السّيطرة على مشاكل العلاقات، والنوم، والتخفيف من القلق والاكتئاب قدر الإمكان، وعليه يُمكن القول إنّ فهم العلاقة بين سلوك الفرد وهذه المعتقدات والأفكار من شأنه السّيطرة على المشاكل العاطفيّة التي أدت إلى المُعاناة من الاكتئاب.[٧]

    العلاجات الدوائية

    توصف الأدوية المُضادة للاكتئاب كخيار أولي لعلاج العديد من أنواع الاكتئاب، ولكن لا يُلجأ لها كخيار أولي في جميع حالات اكتئاب الحمل، ففي الحقيقة يعتمد قرار استخدام مضادات الاكتئاب أثناء الحمل على الموازنة بين الفوائد المرجوّة من استخدامها والمخاطر التي قد تترتب على ذلك، مع الأخذ بعين الاعتبار انخفاض احتمالية حدوث تشوّهات للجنين إذا تمّ استخدام الأنواع الآمنة منها بوصف الطبيب وتحت إشرافِه، وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ العديد من الدراسات أثبتت أمان استخدام أنواع مُعينة من مُضادات الاكتئاب خلال الحمل، في حين أنّ بعضها ارتبط بمخاطر على الطفل، ولتحقيق أعلى أمان ممكن وتجنّب تطوّر أيّ مضاعفات أو مخاطر قد تحدث فإنّ الأطباء يلجؤون لوصف دواء واحد فقط من الأدوية المُضادة للاكتئاب بأقلّ جرعةٍ فعّالةٍ مُمكنة خاصّةً خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، ومن الأدوية المُضادة للاكتئاب التي يُمكن استخدامها أثناء الحمل ما يأتي:[٨]

    • مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية: (بالإنجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitors) ويرمز لها اختصاراً (SSRIs)، ومن الأنواع آمنة الاستخدام خلال الحمل: سيتالوبرام (بالإنجليزية: Citalopram) وسيرترالين (بالإنجليزية: Sertraline).
    • مثبطات استرجاع السيروتونين والنورإبينفرين: (بالإنجليزية: Serotonin and norepinephrine reuptake inhibitors) ويرمز لها اختصاراً (SNRIs)، ومن الأنواع آمنة الاستخدام خلال الحمل الدُولوكسِيتين (بالإنجليزية: Duloxetine) والفينلافاكسين (بالإنجليزية: Venlafaxine).
    • مُضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressants)، ومن الأنواع آمنة الاستخدام خلال الحمل النورتريبتِيلين (بالإنجليزية: Nortriptyline)، ولا يُمثل هذا النوع من الأدوية خطّ العلاج الأول أو الثاني في السيطرة على الاكتئاب لدى الحامل دوائيًّا، وإنّما يُلجأ إليه في حال عدم استجابة المرأة للأنواع الأخرى من العلاجات.
    • البوبروبيون: (بالإنجليزية: Bupropion)، يُستخدم بهدف التخفيف من الاكتئاب، ولا يُمثل هذا النوع من الأدوية خطّ العلاج الأول في السّيطرة على الاكتئاب لدى الحامل دوائيًّا، وإنّما يُلجأ إليه في حال عدم استجابة المرأة للأنواع الأخرى من العلاجات.

    التحفيز العميق للدماغ

    يعتمد التحفيز العميق للدماغ (بالإنجليزية: Brain stimulation therapy) على استخدام أقطاب كهربائية أو مغناطيسية على فروة الرأس أو الدماغ لعلاج الاضطرابات النفسية التي لا تستجيب للعلاجات النّفسيّة أو الدوائيّة كما ينبغي،[٩] أو في حالات المُعاناة من الاكتئاب الشديد، أو في حال وجود خطر قد ينتج عن تناول الأدوية أثناء الحمل، والجدير بالذكر أنّ التحفيز العميق للدماغ يُعد طريقة آمنة أثناء الحمل،[١] حيثُ يتضمّن التحفيز العميق للدماغ سريان تيار كهربائي صغير إلى الدماغ لإحداث نوبات (بالإنجليزية: Seizure) مؤقتة بما يتسبّب بحدوث تغيّر في كيميائية الدماغ، الأمر الذي يؤدي إلى تحسّن أعراض الاكتئاب.[١٠]

    العلاج الضوئي

    يُمثل العلاج الضوئي (بالإنجليزية: Light therapy) طريقة مستخدمة لضبط الساعة البيولوجية (بالإنجليزية: Circadian rhythm) التي تتحكّم بدورة النوم والاستيقاظ لدى الإنسان، حيث يشهد الإنسان تغيّراتٍ جسديّة، ونفسيّة، وسلوكيةّ نتيجة الاستجابة للضوء والظلام الذي يتعرض له خلال حياته اليوميّة، ويهدف العلاج الضوئي إلى ضبط الساعة البيولوجية من خلال جلوس الفرد إلى جانب صندوق يُصدر الضوء بكمياتٍ مُحدّدة مماثلةٍ للكميات الحقيقية في الخارج، وذلك لفترةٍ مُحدّدة، وقد صُمّمت تقنية العلاج الضوئي بطريقةٍ تسمح باستخدام الضوء المرئي وتصفيته من الأشعة فوق البنفسجية،[١١] وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه النّوع من العلاجات يُلجأ إليه في حال لم تكن علاجات مُعينة كافية في السّيطرة على الاكتئاب، أو إذا كانت أعراض الاكتئاب شديدة، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ جلسات العلاج الضوئي تُجرى بشكلٍ يوميّ، بحيث تتراوح مدّة الجلسة الواحدة بين ساعة إلى ساعتين، ويُشار إلى أنّه يُجرى في الصباح، إذ إنّ الخضوع له في وقتٍ متأخر من اليوم قد يتسبّب بإجهاد العين، والصّداع، وصعوبة النوم.[١٢]

    مخاطر عدم علاج اكتئاب الحمل

    ينشغل الكثيرون بالآثار المحتملة لتناول الأدوية المضادة للاكتئاب عند الحامل، بينما تجدر الإشارة إلى المخاطر المترتبة على عدم علاج الاكتئاب؛ فقد تبين أنّ النساء المصابات بالاكتئاب اللواتي لا يتلقّين العلاج يكنّ عُرضة للمعاناة من الاكتئاب بشكل مزمن، فضلًا عن احتمالية حدوث نوبات الاكتئاب بشكل متكرر، بالإضافة إلى أنّ ترك الاكتئاب دون علاج أثناء الحمل يزيد فرصة معاناة المولود من مشاكل على مستوى التصرفات وقد يُؤخر القدرة على النطق، وقد يُسبب مشاكل إدراكية، ومن جهة أخرى يجدر التنويه إلى أنّ التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب يُعرّض الحامل لخطر الانتكاس وعودة أعراض الاكتئاب لا سيّما بعد الولادة، ومما لابد ذكره أيضاً أنّ الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب تزيد لديهم النزعة نحو الإدمان للتعاطي مع الأعراض المرافقة للاكتئاب، مع العلم أنّ إدمان الكحول أو المخدرات أثناء الحمل يرافقه عواقب وخيمة على المدى الطويل على كل من الأم وطفلها، كما قد تصل الحامل أحياناً إلى مراحل متقدمة من الاكتئاب إلى درجة تجعلها لا تأكل أو تكتسب وزناً ضرورياً للحفاظ على صحتها، ولذلك تُنصح الحوامل بعدم التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب دون استشارة الطبيب أو مقدم الرعاية، وعليه يمكن القول إنّ المخاطر المترتبة على ترك مضادات الاكتئاب أكبر من الآثار الجانبية التي يُحتمل ظهورها، بشرط أن تكون موصوفة من قبل طبيب مختص.[١٣][١٤]

    نصائح للوقاية والتخفيف من اكتئاب الحمل

    يُساهم اتباع مجموعة من النّصائح والإرشادات في التقليل من احتمالية تطوّر الاكتئاب، وتخفيف شدّة الأعراض في حالات الإصابة به، وفيما يأتي بيان لأبرز الإرشادات التي يُنصح باتباعها لتحقيق ذلك:[١٥]

    • الحصول على قسط كافٍ من الراحة يومياً، إذ إنّ قلة النوم تؤثر في قدرة الدماغ على التعامل مع ضغوط وتحديات الحياة اليومية، ويجدُر وضع جدول روتيني للنّوم بما يُمكّن من تنظيم النوم والاستيقاظ في نفس الوقت من كلّ يوم قدر المستطاع.
    • الحرص على تناول الطعام الصحي، والحدّ من تناول الأطعمة الغنيّة بالكافيين، والسّكريات، والكربوهيدرات المُعالجة، والإضافات الصناعية، والفقيرة بالبروتينات.
    • ممارسة التمارين الرياضية، إذ إنّ ذلك من شأنه رفع مستويات هرمون السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin) والتقليل من هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol).
    • السيطرة على التوتر وحسن التعامل مع المواقف التي تُحفّزه.

    المراجع

    1. ^ أ ب ت “Depression During Pregnancy”, www.lifespan.org, Retrieved 23-12-2019. Edited.
    2. “Depression during pregnancy: You’re not alone”, www.mayoclinic.org, Retrieved 23-12-2019. Edited.
    3. ^ أ ب “Depression & pregnancy”, www.thewomens.org.au, Retrieved 23-12-2019. Edited.
    4. ^ أ ب “Depression during pregnancy”, www.canada.ca, Retrieved 23-12-2019. Edited.
    5. “Living With: Depression During Pregnancy”, www.psychguides.com, Retrieved 24-12-2019. Edited.
    6. “Interpersonal Therapy”, www.talkingtherapies.berkshire.nhs.uk, Retrieved 24-12-2019. Edited.
    7. “In-Depth: Cognitive Behavioral Therapy”, psychcentral.com, Retrieved 24-12-2019. Edited.
    8. “Antidepressants: Safe during pregnancy?”, www.mayoclinic.org, Retrieved 24-12-2019. Edited.
    9. “Brain Stimulation Therapy”, www.psychologytoday.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
    10. “Electroconvulsive therapy (ECT)”, www.healthdirect.gov.au, Retrieved 29-12-2019. Edited.
    11. “Light Therapy for Insomnia Sufferers”, www.sleepfoundation.org, Retrieved 26-12-2019. Edited.
    12. “Depression During Pregnancy”, www.healthlinkbc.ca, Retrieved 26-12-2019. Edited.
    13. “Taking Antidepressants During Pregnancy”, www.verywellmind.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
    14. “Facing Depression During Pregnancy”, www.webmd.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
    15. “Depression in Pregnancy”, www.americanpregnancy.org, Retrieved 26-12-2019. Edited.

    تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

    لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
    x
    اطلب خدمتك الان