مدينة يونانية رياضية

مدينة أسبرطة

مدينة أسبرطة، أو سبارتا هي مدينة يونانية قديمة، والتي نشأت عام 900 قبل الميلاد، على أراضي أربع قرى هي: ميسوا، وبيتاني، ولمناي، وكينوسورا، حيث تصل مساحتها إلى حوالي 845 كم²، وتقول الأساطير أنّ مؤسس المدينة هو لاكديمون ابن زوس، والذي أطلق على المدينة اسم زوجته، وعرفت أسبرطة بمجتمعها وشعبها العسكري، وتربية أبنائها تربية رياضية وقتالية، وذلك بعد خوضها للعديد من المعارك على مر التاريخ، وخاضت المدينة معركة خطيرة مع جارتها أثينا استمرت أربعة قرون، وعند تعرض اليونان لغزو الفرس، اتحدت أسبرطة مع أثينا في مواجهة العدو المشترك، وتعتمد المدينة على نظام حكم أوليغاركي، وقد جسدت حرب أسبرطة في فيلم أمريكي، صدر عام 2006م.

جغرافية أسبرطة

تقع المدينة في الجزء الجنوبي الشرقي من البيلوبونيز، في منطقة لاكونيا، وشيدت المدينة على ضفاف النهر الرئيسي في منطقة لاكونيا، ويعرف بنهر يوروتاس، ويحيط الماء العذب بالمدينة والقرى التابعة والمجاورة لها، وتضم وادٍ يعرف بوادي أفروتس، وتعود التسمية نسبة لنهر إفروتس، وتقع المدينة بين سلاسل جبلية، حيث تحدها جبال تايجتوس من الجهة الغربية، وجبال بارنون من الشرق، وتمتلك أسبرطة ميناءً يقع على الخليج اللاكوني، ويعرف بميناء جايثيو.

التأهيل البدني في أسبرطة

التأهيل البدني في أسبرطة من الأساليب العنيفة المستخدمة في التربية والتدريب، والتأهيل البدني يفرض على جميع سكان المدينة الذكور، ويستثى فقط الابن البكر للعائلات الحاكمة، ويشمل التأهيل البدني التدريب على الفنون القتالية، والتدريبات العسكرية من تحمل للألم، والتسلل بخفية، والصيد، وتنمية الولاء للجماعة الأسبرطية، وتعلم الرقص، والغناء، وكيفية بناء علاقات اجتماعية، وأصبح التأهيل البدني من التقاليد في المدينة، ويهدف التدريب إلى تخريج أشخاص أقوياء البنية، والشخصية، لخدمة الجيش الأسبرطي، وإعدادهم ليكونوا جدران الحماية للمدينة، والتي تفتقر لوجود أسوار تحيط بها لحمايتها من الأعداء، وكانت العائلات تتنافس لإرسال أبنائها للتأهيل البدني، والذي كان يعد أمراً غاية في الأهمية، وكان الجيش يختار خيرة الشباب اليافعيين لتجنيدهم.

المجتمع الأسبرطي

يتكون المجتمع الأسبرطي من ثلاث قبائل، ويعد مجتمعاً ذكورياً، تهمش المرأة فيه، وتتكفل الدولة بتربية الذكور الذين تترواح أعمارهم بين الرابعة عشرة والعشرين، ويتلقى الذكور فيها تربية عسكرية مكثفة، ويتم تجنيد الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين، ليصبحوا جزءاً من الجيش الأسبرطي، والذكور الذين تجاوزوا الثلاثين من عمرهم يجتمعون في مركز المدينة لتناول الطعام، وتبادل أطراف الحديث، ويعد المجتمع الأسبرطي من أقوى المجتمعات في اليونان.

تعليقات المشاهدينرأيك يساعد الاخرين في الحصول على تجربة افضل واختصار الوقت

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..
x
اطلب خدمتك الان